أخلاقيات طبيّةوسائل التواصل الإجتماعي

الجوانب الأخلاقية لنشر المعلومات الطبية للجمهور على منصات التواصل الاجتماعي

Ethical Aspects of Posting Medical Information with The Public on Social Media Platforms

إعداد: الصيدلاني ليبان طاهر (ماجستير في العلوم الصيدلانيّة)

ترجمة: الصيدلانيّة البتول أحمد عمران (بكالوريوس صيدلة)

التدقيق اللغوي: الصيدلانية مريم الطهراوي (بكالوريوس دكتور صيدلة)

الإشراف والمراجعة العلمية: الدكتور الصيدلاني رامز القضماني

حول المقال

يَتَمثّل التحدّي الأكبر الذي يُواجه العاملين في مجال الرعاية الصحيّة، في استخدام مِنصّات التواصل الاجتماعي بشكل مَسؤول ومَدروس، داخل عَملِهِم وخارجه. تَتَخلَّف دائماً المبادِئ التَّوجيهية الأخلاقيّة والقانونيّة عن التقدم التكنولوجي، إلّا أننا نَسعى لتَطوير مَبادئ وإجراءات، تَتَناوَل السريّة، والخُصوصيّة، والسُّمعة المِهنيّة، والعديد من الأمور الأخرى التي تَمَّت مُناقشتها في هذا المقال. سَتؤدي أي مُمارسات غير أخلاقية، وغير مهنية، عن طريق الوسائط الاجتماعية أو الإلكترونية، للعاملين في مَجال الرعاية الطبيّة، إلى إجراءات تأديبية مُحتملة. من هذه الإجراءات الفَصل من العمل، أو تعليق تَرخيص المِهنة، أو فَرض غرامات، وما إلى ذلك. تَكون مُعظم حالات سُوء استِخدام مِنصات التواصُل الاجتماعي غير مُتَعمَّدة. يَجِب على العاملين في مجال الرعاية الصحيّة تَجنُّب استخدام الهواتف المحمولة لاتقاط  وَرَفع الصور، أو مقاطِع الفيديو، أو البيانات التي يُمكِن التعرف من خلالها على مرضاهُم. يُمكن للعاملين في الرعاية الصحيّة، من خلال اتباع الإرشادات الموحدَّة بحذر، استخدام وسائِل التواصُل الاجتماعي بِشكل مَسؤول لتَعزيز تَنسيق رِعاية المرضى.

لقراءة المقال انضم معنا إلى مجتمع فارمايند
للانضمام أرسل رسالة لنا بالضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق