الأدوية الخافضة لشحوم الدم

الأدوية الخافضة لشحوم الدم: آليات عملها واستطباباتها العلاجية وأهم تداخلاتها الدوائية

Lipid-Lowering Drugs: Mechanisms of Action, Indications, and Major Drug Interactions

إعداد الصيدلانية مودة البخيتي: بكالوريوس صيدلة

الإشراف العلمي: الدكتور رامز القضماني 

مقدمة

تُعدّ الأمراض القلبية الوعائية السبب الرئيسي للوفيات في العالم فهي تحصد سنوياً أرواح الناس أكثر من سواها من الأمراض. يرتبط وقوع مرض القلب الإكليلي (التاجي) Coronary Heart Disease المعروف اختصاراً CHD بارتفاع مستويات كل من الكوليسترول البروتين الشحمي منخفض الكثافة Low-Density Lipoprotein المعروف اختصاراً بـ LDL، وثلاثي الغليسريد Triglyceride واختصاره TG وانخفاض مستويات البروتين الشحمي مرتفع الكثافة High Density Lipoprotein المعروف اختصاراً بـ HDL، بالإضافة إلى عوامل الاختطار الأخرى؛ كالتدخين، والبدانة، وارتفاع ضغط الدم، والسكري(1). يجب تغيير نمط الحياة اليومية لتجنّب الإصابة بهذه الأمراض أو التقليل من مخاطرها بإتباع حمية غذائية مناسبة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية الخافضة لشحوم الدم. سنتعرف في هذا المقال على الأدوية الخافضة لشحوم الدم وأنواعها، ودواعي استعمالها، وأبرز تداخلاتها الدوائية وآثارها الجانبيّة.

الهدف من المعالجة

يُشار إلى أنّ ارتفاع مستوى HDL يترافق مع تناقص مخاطر الأمراض القلبية الإكليلية Coronary Heart Diseases. على العكس، فإن ارتفاع مستوى LDL يرافقه ارتفاع مخاطر الأمراض القلبية الإكليلية. كلما كانت العوامل الخطرة على القلب وأوعيته أكبر، كانت المعالجة بالأدوية الخافضة لشحوم الدم أكثر إلحاحاً.

الخيارات العلاجية لفرط كوليسترول الدم

تكون الحاجة ملّحة لإنقاص مستويات LDL إذا كانت قيمته أعلى من 160 ملغ/دل مع وجود أحد عوامل الخطورة الرئيسية كارتفاع ضغط الدم، أو السكري، أو التدخين فتكون المعالجة الدوائية أولى من تعديل نمط الحياة، وتكون الغاية هي إنقاص LDL  إلى أقل من 100 ملغ/دل عند بعض المرضى الذين لديهم عوامل اختطار للإصابة بأمراض القلب Heart Diseases أو إلى أقل من 70 ملغ/دل عند بعضهم الأخر كمرضى القلب، والسكري Diabetes. يكون اختيار الدواء وفقاً لارتفاع نسبة LDL؛ فالخيارات العلاجية المتاحة هي Statins كخط أول للعلاج، أو النياسين (Nicotinic acid or Vitamin B3)، أو الراتينات الرابطة للحمض الصفراوي Bile Acid-Binding Resins.

الخيارات العلاجية لفرط ثلاثي غليسريد الدم (TG)

تعتبر الأدوية التالية هي الأكثر تأثيراً في خفض مستوى TG وهي النياسين Niacin، ومشتقات حمض الفايبريك Fibric Derivatives، أمّا الستاتينات Statins فيعتبر تأثيرها ثانوي في خفض TG. سنتعرف في هذا المقال عن الأدوية  الخافضة لشحوم الدم وآليات عملها وأهم تداخلاتها الدوائية

الستاتينات Statins أو مثبطات أنزيم HMG-CoA Reductase

تحتوي هذه المجموعة على عدد من الأدوية منها: Simvastatin وPravastatin وRosuvastatin وFluvastatin وAtorvastatin و Lovastatin وتعمل على الشكل التالي:

أ. تثبيط إنزيم HMG-CoA Reductase: يعتبرLovastatin وSimvastatin مركبا لاكتون Lactones يتحللان إلى مركبات فعالة، أمّا Fluvastatin وPravastatin فهما فعالان بحد ذاتهما. تعمل هذه الأدوية على تثبيط التركيب الأساسي لتكوين الكوليسترول؛ فتقل نسبة الكوليسترول داخل الخلية. يُعد Rosuvastatin و Atorvastatinمن أقوى أدوية الستاتينات يليهما Simvastatin ثم Pravastatin ثم Lovastatin ثم Fluvastatin.

ب. زيادة مستقبلات LDL: تقوم الخلية بزيادة عدد المستقبلات على سطح الخلية فيرتبط LDL الموجود في البلازما، فـتقل بذلك نسبة LDL في الدم والسبب في هذا هو نقصان الكوليسترول داخل الخلية فتزداد الحاجة إلى الكوليسترول.

الاستطبابات الدوائية: تستخدم في خفض مستوى الكوليسترول في البلازما في جميع أنماط فرط شحميات الدم. قد لاتكفي المعالجة الدوائية وحدها؛ لذا يجب اتباع حمية غذائية، وتغيير نمط الحياة اليوميّة كالإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة.

الآثار الجانبية: انحلال الربيدات Rhabdomyolysis، واعتلال عضلي Myolysis وتزداد أهبة التعرض لهذين الأثرين عند استخدامها مع Gemfibrozil، ومن الآثار الجانبية الأُخرى نذكر السمية الكبدية Hepatotoxicity.

التداخلات الدوائية: تزيد هذه المجموعة من مستويات وارفارين الدم (1).

النياسين: Nicotinic acid or Vitamin B3

يعمل على ثتبيط عملية تحلل الدهون في الأنسجة الدهنية، فكما نعلم، يعمل الكبد على استخدام الدهون الحرة لاستخدامها كلبنة أساسية في تصنيع الدهون الثلاثية TG، لذا فعند تثبيط تحلل الدهون يقل تصنيع الدهون الثلاثية بالتالي يقل VLDL ويتبعه نقصان في تكوين LDL كمحصلة نهائية (2).

الاستطبابات الدوائية: خفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، حيث يرفع نسبة HDL ويستخدم بشكل رئيسي لرفعه (1). هناك أيضاً استطباب غير مصرح به من قبل إدارة الدواء والغذاء الأمريكية Food And Drug Administration هو في علاج البلاجرا (4). البلاجرا هو مرض مرتبط بالنظم الغذائية التي توفر مستويات منخفضة من النياسين المترافق مع انخفاض أو عدم انخفاض التربتوفان Tryptophan ممّا يؤدي إلى تغيرات في الجلد والجهاز الهضمي والجهاز العصبي. من أهم  الأعراض المميزة لهذا المرض مثل التهاب الجلد Dermatitis والإسهال Diarrhea والخرف Dementia.

الحرائك الدوائية Pharmacokinetics: يُعطى فموياً ويتحول إلى Nicotine Amide الذي يرتبط مع ثنائي نيكلوتيد نيكوتينامايد أدنين (Nicotinamide-Adenine Dinucleotide (NAD. يمتص بنسبه 60%، إلّا أنّ امتصاصه يقل عند تناوله مع وجبة دسمة (3).

الآثار الجانبية: الإحساس بألم حارق في الجلد Burning Pain، والحكة Pruritis، ويمكن التغلب على هذه الأعراض باستخدام الأسبرين، ومن الآثار الجانبية الأُخرى نذكر: حدوث ارتفاع في نسبة سكر الدم Hyperglycemia وتسمم كبدي (2).

التداخلات الدوائية: تزيد خطورة الإصابة بإنحلال الربيدات Rhabdomyolysis، واعتلال عضلي Myolysis عند استخدام هذا الدواء مع الستاتينات Statins ودواء كولشيسين Colchicine المستخدم في علاج النقرس الحاد Acute Gout. يعمل كلاً من Cholestyramine و Colestipol على تقليل امتصاص دواء نياسين (1).

الفيبرات Fibrates

من هذه الزمرة نذكر دواء Gemfibrozil و Fenofibrate. ترتبط أدوية الفيبرات بمستقبل Peroxisome Proliferator-Activated Receptor المعروف PPAR الذي يعمل على زيادة في إنتاج أنزيم هو Lipoprotein Lipase، فينتج عن ذلك نقصان في الدهون الثلاثية TG وبالتالي نقصان VLDL، وحدوث نقصان متوسط في LDL، وارتفاع في HDL عند معظم المرضى (2).

الاستطبابات الدوائية: تُستخدم أدوية الفيبرات بشكل رئيسي في علاج ارتفاع مستويات الشحوم الثلاثية TG، ويمكن إعطاء هذه الأدوية مع أدوية أخرى في حالات فرط شحوم الدم. تُعطى أيضاً في حالات تصلب الشرايين القلبيّة Coronary Arteriosclerosis، وفي معالجة النوع الرابع والخامس من فرط بروتينات الدم الشحمية العائلي Familial Hyperlipoproteinemia type V&VI.

الحرائك الدوائية: يُمتص كلا الدوائين Fenofibrate، وGemfibrozil على نحوِ تام بعد الجرعة الفموية، ثم يتوزعان على نحو واسع مرتبطين بالألبومين Albumin. يخضعان لتحول حيوي شامل ويُطرحان في البول مقترنين بالغلوكورونيد Glucuronide.

الآثار الجانبية: تُشكُّل حُصيات في المرارة  Gallbladder Stones والتهاب العضلات Myositis

التداخلات الدوائية: ترفع الفيبرات Fibrates مستوى كلاً من دواء وارفارين Warfarin وأدوية سلفونيل يوريا Sulfonylureas؛ فتزيد أهبة تعرض المريض لحدوث نزوف دموية أو انخفاض مستوى سكر الدم عند مرضى السكري الذين يتناولون أدوية سلفونيل يوريا. تزيد أدوية الفيبرات أيضاً من خطورة تعرض المريض لالتهاب العضلات Myositis عند أخذها مع دواء Atorvastatin.

الراتينات الرابطة للحمض الصفراوي Bile Acid-Binding Resins

تعمل أدوية هذه المجموعة على تكوين معقد من أملاح الصفراء والرتينات في الأمعاء ينتج عنه منع عودة الحموض الصفراوية للكبد؛ فيعمل الكبد على زيادة استخدام الكوليسترول لتكوين أحماض صفراوية جديدة؛ وبذلك تقل نسبة الكوليسترول في الكبد ويزداد تكوين مستقبلات  LDL لتعويض نقص الكوليسترول في الكبد فتقل نسبة LDL في الدم أيضاً (2).

الاستطبابات الدوائية: تعتبر أدوية هذه المجموعة خيار علاجيّ أول في تدبير فرط كوليسترول الدم العائلي Familial Hypercholesterolemia من النمط (AII)، وفرط شحميات الدم العائلي المشترك Familial Combined Hyperlipidemia من النمط (BII). يستخدم دواء Cholestyramine في تخفيف الحكة الناجمة عن تراكم الحموض الصفراوية عند المصابين بانسداد الصفراء Biliary Obstruction.

الحرائك الدوائية: تُعطى أدوية Cholestyramine وColestipol وColesevelam فموياً، وتمتاز بحجم كبير وتكون غير ذوابة في الماء، لذا لاتُمتص ويتم إخراجها في البراز.

التداخلات الدوائية: يتداخل كلاً من Cholestyramine وColestipol مع العديد من الأدوية مثل: Tetracycline وDigoxin وWarfarin وAspirin وThiazide Diuretics وPhenobarbital وPravastatin وFluvastatin؛ لذا يتم أخذها قبل هذه الأدوية بساعة إلى ساعتين أو بعد أخذ هذه الأدوية بأربع إلى ست ساعات. يعمل كلاً من Cholestyramine وColestipol على إنقاص امتصاص الفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامين A وK وE وD.

مثبطات امتصاص الكوليسترول 

من هذه الأدوية  نذكر دواء إيزيتمايب Ezetimibe. تمنع أدوية هذه الزمرة امتصاص الأمعاء للكوليسترول فينتج عنه نقصان مستويات LDL.

الاستطبابات الدوائية: فرط كوليسترول الدم العائلي Familial Hypercholesterolemia Homozygous كما يستخدم Ezetimibe مع Atorvastatin  أو Simvastatin ويمكن استخدامه لدى الأطفال فوق عمر 10 سنوات. يستخدم في فرط شحوم الدم المختلط مع Fenofibrates، كذلك يستخدم في فرط الكوليسترول الأولي Primary Hypercholesterolemia بمفرده أو يمكن مشاركته مع الستاتينات Statins.

الحرائك الدوائية: يستقلب الدواء بشكل رئيسي في الأمعاء الدقيقة والكبد حيث يقترن مع الغلوكورنيد Glucuronide، ثم يُطرح عن طريق الصفراء والبول.

التداخلات الدوائية: يقل امتصاص الدواء إذا أُخذ مع  Cholestyramine أو Colestipol لذا يتم الفصل بين الدوائين من ساعتين إلى أربع ساعات. تزيد خطورة الإصابة بحصى المرارة Cholelithiasis إذا أُخذ مع أي من أدوية الفيبرات Fibrates. يزيد هذا الدواء أيضاً من خطورة النزيف Bleeding إذا تم أخذه مع دواء وارفارين.

يوضّح الجدول التالي خصائص الأدوية الخافضة لشحوم الدم 

المصادر والمراجع:

  1. Harvey, R. A., Clark, M., Finkel, R., Rey, J., & Whalen, K. (2012). Lippincott’s illustrated reviews: Pharmacology(Vol. 526, pp. 530-541). Philadelphia.
  2. Craig Davis, P. S. (2016). USMLE Step 1 Lecture Notes Pharmacology (Vol.117-120). Kaplan medical, a division of Kaplan, Inc. New York.
  3. Kolesar, J. M., & Vermeulen, L. C. (Eds.). (2016). Top 300 Pharmacy Drug Cards 2016-2017. McGraw-Hill Education.‏
  4. World Health Organization. (2000). Pellagra and its prevention and control in major emergencies(No. WHO/NHD/00.10). World Health Organization.‏

لنشر مقالاتك العلمية، يمكنك مراسلتنا عبر الإيميل: 
cpe4ever@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق